البيان/فرانس برس: أصيب سبعة جنود أمريكيين، السبت، في هجوم نفذه جندي أفغاني يعمل معهم في نفس القاعدة شمال أفغانستان.

ويأتي هذا الحادث وهو الثاني من نوعه هذا العام في نفس القاعدة الواقعة بالقرب من مزار شريف شمال البلاد عقب إعلان واشنطن تعزيز وجودها في أفغانستان.

ويأتي هذا الحادث ضد القوات الاميركية في افغانستان فيما يستعد البنتاغون لاعلان تعزيز تواجده في افغانستان بالإضافة الى العناصر ال8400 المتواجدة حاليا في البلاد.

وأعلنت قيادة عملية حلف شمال الاطلسي في افغانستان في بيان مقتضب على تويتر ان سبعة عناصر من الجيش الاميركي أصيبوا بجروح ونقلوا لتلقي العلاج. وقالت انه يجري التحقيق في الهجوم الذي وقع في قاعدة شاهين قرب مزار شريف. ويتمركز في أفغانستان 8400 جندي أمريكي بخلاف القوات الدولية المشاركة.

ولم توضح حركة طالبان في بيان أصدرته ما اذا كانت تقف مباشرة وراء الهجوم. وأشادت "بجندي وطني شن هجوما ما ادى الى مقتل واصابة ستة جنود اميركيين" بدون تحديد ما اذا كان هذا المهاجم الذي ينتمي الى القوات المسلحة، من صفوفها.

وكان آخر حادث من هذا النوع وقع قبل اسبوع في 11 يونيو في شرق البلاد حين أطلق جندي افغاني النار على القوات الاميركية ما أدى الى مقتل ثلاثة جنود خلال عملية في محافظة ننغرهار.

ويشكل هذا النوع من الهجمات التي يقوم خلالها جنود أو شرطيون أفغان بتصويب سلاحهم على عناصر من التحالف الدولي المكلفين تدريبهم، كابوسا مستمرا للقوات الغربية المتواجدة في أفغانستان.

وبحسب مصادر امنية فان هذا الكوماندوس كان يريد استهداف حوالي 30 مدربا ألمانيا ومستشارا أميركيا كانوا متواجدين في تلك القاعدة ولم يصب أي منهم في الهجوم.