البيان/القدس:امتنعت وزارة العدل الأميركية، الليلة الماضية، عن تمديد القيود المفروضة على الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد، وبذلك يسمح له السفر بحرية خارج الولايات المتحدة، ومنها العودة إلى الدولة العبرية.

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت، فإنه يمكن للجاسوس بولارد مغادرة الولايات المتحدة بكل حرية وبدون أي قيود تمنعه من ذلك بعد 5 سنوات بالضبط من إطلاق سراحه، وفرض قيود تمنعه من السفر ولقاء شخصيات معينة وغيرها من الأوامر التي فرضت عليه.

وكان بولارد أدين في ثمانينات القرن الماضي بالتجسس لصالح "إسرائيل" أثناء عمله في شعبة استخبارات البحرية الأميركية، وحكم عليه عام 1986 بالسجن لمدة 30 عامًا، قبل أن يفرج عنه في العشرين من نوفمبر 2015، تحت قيود مشددة، من بينها تقيد يديه إلكترونيًا والبقاء في منزله بمدينة نيويورك خلال الليل، ومنعه من مغادرتها ومنعه من إجراء مقابلات مع وسائل الإعلام، وتحت مراقبة جهاز الكمبيوتر الخاص به.

ورفض المحامي التعليق فيما إذا كان هناك علاقة للرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي ستنتهي ولايته في شهر يناير المقبل، لكنه قدم الشكر لجهوده في ودعم بولارد طوال سنوات حكمه.