البيان/فرانس برس: قتل أستاذ لمادة التاريخ الجمعة في أحد الأحياء السكينية غرب العاصمة الفرنسية باريس في اعتداء، بعد قيامه بعرض رسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام في أحد الحصص الدراسية التي يقدمها لطلاب الثانوية العامة. ووصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الهجوم بــ"الإرهابي الإسلاموي".

وقالت الشرطة الفرنسية إنها عثرت على رجلاً يحمل سلاحاً أبيض فأطلقوا النار عليه مما أدى إلى مقتله بالقرب من جثة القتيل.ووفق والد أحد التلاميذ الذين تواجدوا في الحصة المدرسية، أثار عرض الرسوم الكاريكاتورية جدلا حادا في صفوف أولياء الأمور.