البيان/وكالات: اتهمت النيابة العامة الفرنسية الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي بتشكيل عصابة إجرامية.ويواجه ساركوزي الذي يعد عراب إسقاط الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي عام 2011، اتهامات بالحصول على أموال من القذافي لتمويل حملته الإنتخابية. وكشفت تسريبات جديدة من البريد الالكتروني لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون أن الدافع وراء تحرك الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي للإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي كان الخوف من استخدامه لكميات الذهب الليبي لإضعاف النفوذ الفرنسي في افريقيا.

وأشارت الوثيقة السرية التي نشرتها الخارجية الأميركية، بإيعاز من الرئيس دونالد ترامب، نقلا عن مصادر مقربة من مستشاري سيف الإسلام القذافي، نجل العقيد الليبي، أنه كان لدى القذافي 143 طنا من الذهب تقدر قيمته بسبعة مليارات دولار نقلها القذافي الى سبها بعيد الانتفاضة الشعبية ضده وان المخابرات الفرنسية اكتشفت في شهر ابريل عام 2011 ان القذافي يريد استخدام كميات الذهب والفضة التي بحوزته لإنشاء عملة افريقية تستند الى دينار الذهب الليبي، وتكون العملة الرئيسية في الدول الناطقة باللغة الفرنسية. وتشير البرقية المسربة إلى ان هذه المسألة كانت من بين العوامل الهامة التي دفعت بساركوزي للتدخل في ليبيا والاطاحة بالقذافي.