البيان/وكالات:اتفق قادة الصين وألمانيا والاتحاد الأوروبي (الاثنين)،على تعزيز التواصل والتعاون لضمان نجاح السلسلة القادمة من الأجندة السياسية الرئيسية بين الصين والاتحاد الأوروبي.

جاء ذلك خلال اجتماع شارك فيه قادة الصين وألمانيا والاتحاد الأوروبي عبر رابط فيديو، وضم كلاً من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي تتولى بلادها حاليًا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

وأعلن القادة عن التوقيع الرسمي على اتفاقية المؤشرات الجغرافية بين الصين والاتحاد الأوروبي، وأكدوا التزامهم بتسريع مفاوضات معاهدة الاستثمار الثنائية بين الصين والاتحاد الأوروبي لتحقيق هدف اختتام المفاوضات خلال هذا العام، وقرروا إقامة حوار بيئي ومناخي رفيع المستوى بين الصين والاتحاد الأوروبي، وحوار رفيع المستوى بشأن التعاون الرقمي بين الصين والاتحاد الأوروبي، وإقامة شراكات خضراء ورقمية بين الجانبين.

وقال الرئيس الصيني أنه من المهم للغاية بالنسبة للصين والاتحاد الأوروبي، كقوتين وسوقين وحضارتين رئيسيتين، أن يدركا بشدة الاتجاه العام المتمثل في الدعم المتبادل والتعاون الموحد في مواجهة مثل هذه الأوضاع، ويعززا بثبات التنمية السليمة والمستقرة للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والاتحاد الأوروبي، من أجل ضخ المزيد من الطاقة الإيجابية في جهود الاستجابة لمرض (كوفيد-19) وتحقيق التعافي الاقتصادي ودعم العدالة.

 

واقترح شي أربعة مبادئ يجب على الجانبين الالتزام بها لتنمية العلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي. وتشمل التعايش السلمي بين الطرفين و التمسك بالإنفتاح والتعاون و توسيع دائرة التعاون بين الطرفين بما في ذلك المستويات الثنائية والإقليمية والعالمية، وتعزيز التسويات السياسية للقضايا الساخنة الدولية والإقليمية.

وحثت الصين الاتحاد الأوروبي على اتباع الحوار كنهج لحسم الخلافات بين الطرفين والتغلب على الصعوبات من خلال التنمية وإدارة الخلافات بشكل صحيح.وفي إشارة إلى أن الصين وأوروبا شريكان تجاريان واستثماريان مهمان لبعضهما البعض ، قال شي إنه يتعين على الجانبين تعزيز التنسيق بين سياسات الاقتصاد الكلي، واتخاذ المزيد من الإجراءات وإطلاق المزيد من فرص التعاون.