البيان/ وكالات

ألمح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الخميس، إلى إمكانية تأجيل انتخابات 2020، نظرا إلى انتشار فيروس كورونا المستجد، وما قال إنه تصويت "مزوّر".

ويأتي حديث ترامب عن إمكانية تأجيل الانتخابية الرئاسية المرتقبة في نوفمبر المقبل، فيما تكشف استطلاعات الرأي تراجع حظوظه أمام المرشح الديمقراطي، جو بايدن.

وسأل ترامب في تغريدة "تأجيل الانتخابات إلى أن يتمكن الناس من التصويت بشكل مناسب وبسلام وأمان؟".

وأضاف "بالتصويت العام عبر البريد (وليس التصويت الغيابي وهو أمر جيد)، ستكون 2020 الانتخابات الأقل دقة والأكثر تزويرا في التاريخ. ستشكل إحراجا كبيرا للولايات المتحدة".

وتحدث ترامب عن تزوير محتمل، بينما رفض في وقت سابق، في مقابلة مع "فوكس نيوز"، أن يؤكد ما إذا كان سيقبل بنتائج الانتخابات، في حال لم تؤد إلى فوزه مجددا.

ويتهم ترامب استطلاعات الرأي التي تتحدث عن تراجع حظوظه بالتزييف، مشيرا إلى ما كان يكتبه الإعلام عن منافسته الديمقراطية السابقة، هيلاري كلينتون، التي منيت بالهزيمة في انتخابات 2016.

ويدافع الرئيس الأميركي عن حظوظه في الانتخابات القادمة قائلا إنه حققا أداء اقتصاديا غير مسبوق لولا الجائحة التي بدأت في الصين، مبديا ثقته في أن يعود الاقتصاد إلى استعادة قوته بعد رفع قيود التباعد الاجتماعي.

وفي وقت سابق، قرر ترامب إلغاء المؤتمر الوطني "الكبير" للحزب الجمهوري والذي كان مقررا عقده في مدينة جاكسونفيل بولاية فلوريدا، الشهر المقبل، لأجل تعيين ترشيحه رسميا باسم الحزب الجمهوري لخوض للانتخابات الرئاسية.

وشهدت الولايات المتحدة تسجيل حالة وفاة بمرض كوفيد-19 كل دقيقة تقريبا، الأربعاء، حيث تجاوز عدد الوفيات على الصعيد الوطني 150 ألفا، وهو الأعلى في العالم.

وأفاد إحصاء لرويترز بأن الولايات المتحدة رصدت 1461 حالة وفاة، الأربعاء، وهي أعلى زيادة في يوم واحد منذ وفاة 1484 في 27 مايو.

وترتفع الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في الولايات المتحدة بأسرع وتيرة لها منذ شهرين وزادت بنحو 10 آلاف خلال الـ11 يوما الماضية.

وعلى الصعيد الوطني، سجلت الوفيات بمرض كوفيد-19 ارتفاعا على مدى 3 أسابيع متتالية، في حين انخفض عدد الحالات الجديدة أسبوعا تلو الآخر في الآونة الأخيرة للمرة الأولى منذ يونيو.