البيان/صحف: في مقالة نشرتها صحيفة الاندبندنت البريطانية قالت إن ما وراء تراجع التصعيد الإيراني ضد الولايات المتحدة ينطلق من من فرضية تقول إن إيران "تنتقل من سياسة حافة الهاوية إلى فن استرضاء الولايات المتحدة". وتقول الصحيفة إنه "من المتوقع الآن أن تستمر هذه الاستراتيجية الإيرانية الجديدة خلال الفترة المتبقية من فترة رئاسة دونالد ترامب".

وتضيف أن "السبب الحقيقي وراء تراجع إيران هو أن السلطات الإيرانية فوجئت بالاضطرابات التي أعقبت إسقاط شركة طيران أوكرانية بـ (خطأ بشري). ولا يمكنها المخاطرة بتداعيات سياسية لأزمة أخرى في وقت يتسم بعدم اليقين الاقتصادي الكبير".

وتشير إلى أن تقارير كشفت هذا الأسبوع أن محادثات سرية بين الخصمين أسفرت عن تعيين مصطفى الكاظمي، السياسي ذي الميول الأمريكية، رئيسا جديدا للوزراء في العراق.

ويضيف أنه، بحسب ما ورد، لعبت إيران دورا محوريا في مساعدة واشنطن لتسهيل المصالحة الحاسمة بين المتنافسين الرئيسيين على السلطة في أفغانستان، الرئيس أشرف غني وخصمه عبد الله عبد الله. والآن يأتي الحديث عن انسحاب القوات الإيرانية من سوريا، وهو هدف استراتيجي طالما سعت إدارة ترامب حثيثا لتحقيقة."