البيان/وكالات: بعد إعلان الولايات المتحدة عن تفشي فيروس "كورونا" في حاملة الطائرات "روزفلت" قالت السلطات الفرنسية إن الفيروس ضرب حاملة الطائرات "شارل ديغول"

وقال وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان، إن حوالي 40 بحارا من طاقم شارل ديغول، وضعوا تحت المراقبة الطبية الصارمة، عقب ظهور أعراض وباء "كوفيد – 19" عليهم، وبأن حاملة الطائرات في طريق العودة إلى الميناء.

وجاءت الإشارة الأولى الدالة على أن حاملات الطائرات قابلة للعطب أمام الفيروس التاجي، حين اضطر بريت كروزييه، قبطان حاملة الطائرات الأمريكية "يو أس أس روزفلت" إلى توجيه رسالة قوية إلى  البنتاغون، دعا فيها قادة بلاده العسكريين إلى اتخاذ إجراءات أشد صرامة لوقف تفشي الوباء بين الطاقم المؤلف من 5000 بحّار.

وأخذت هذه القضية الحساسة أبعادا جديدة، بعد أن سرّبت وسائل إعلام أمريكية نص الرسالة، ورد البنتاعون بإعفاء القبطان من قيادة حاملة الطائرات.

 

وفي تطور لاحق، أُعلن أن أعراض الوباء ظهرت على القبطان المقال قبل أن يغادر حاملة الطائرات، وأن إصابته بالفيروس التاجي تأكدت، وهو يتلقى العلاج الآن في مصحة القاعدة البحرية الأمريكية في جزيرة غوام.

وكان كروزييه قد خاطب في رسالته قادة البنتاغون قائلا: "لسنا في حالة حرب. البحارة ليسوا مضطرين للموت. إذا لم نتصرف الآن، سنفشل في الاعتناء بشكل صحيح ببحارتنا، ضماننا الأكثر موثوقية".

 

ودعت تلك الرسالة الاستثنائية إلى تفريغ حاملة الطائرات من جميع أفراد الطاقم، وعزلهم وفحصهم، وتطهير وتعقيم الحاملة بالكامل.

 

هاتان الواقعتان التي فقد في أولهما القبطان الأمريكي منصبه وصحته، أكدتا أن القلاع البحرية الضخمة، مثل المدن الكبيرة، معرضة أكثر لخطر انتشار الأوبئة، بل هي أكثر ضعفا في مواجهة مثل هذا الخطر بسبب ضيق  الحيز بالنسبة لعدد أفراد الطاقم، ناهيك أن فيروس كورونا، شل تماما تقريبا حاملة الطائرات الضخمة، وجرّدها ضمنيا من أسلحتها الفتاكة.

 

وفي تعليق على هذه القضية، رأت صحيفة " نيويورك تايمز" أن الفيروس التاجي تمكن من التسلل إلى أسلحة أمريكية حساسة مثل حاملات الطائرات، لافتة إلى أن ضعف مثل هذه الأسلحة يكمن في استحالة تحديد مسافة  للتباعد الاجتماعي المطبقة في المدن، لمنع انتشار العدوى.

ولفتت الصحيفة إلى أن الكثير من أماكن نوم البحارة، مزود بأسرة من طابقين، علاوة على ضيق المداخل والمخارج والممرات والحمامات والمنافع الأخرى، ما يجعل تفشي الوباء في حاملات الطائرات، أكثر سهولة.