البيان/ وكالات

أفرجت السلطات الهندية، عن عمر عبد الله، رئيس الوزراء السابق لإقليم غامو وكشمير ذاتي الحكم، بعد سجنه 8 أشهر، وفق ما أعلن الناطق باسم حكومة الإقليم روهيت قانسال.

وكانت الهند اعتقلت السياسي الكشميري، في الرابع من أغسطس/ آب 2019، ضمن إطار قانون ”الأمن العام“ عقب إلغاء الوضع الخاص في منطقة ”غامو وكشمير“.

ويأتي إفراج نيودلهي عن عمر عبد الله، بعد أيام من الإفراج عن والده  فاروق عبد الله، أحد رؤساء الوزراء السابقين في الإقليم، الذي كان اعتقل برفقة نجله في اليوم نفسه.

وفي الـ5 من آب/ أغسطس الماضي، قررت الحكومة الهندية إلغاء الوضع الخاص في منطقة غامو وكشمير وتقسيمها إلى إقليمين، وفرضت قيودا على التجوال والاتصالات فيهما، وحجبت خدمة الإنترنت.

ويطلق اسم غامو وكشمير على الجزء الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير، ويضم جماعات مقاومة تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره ”احتلالا هنديا“ لمناطقها.

ويطالب سكانه بالاستقلال عن الهند، والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسام إسلام أباد ونيودلهي الإقليم ذا الأغلبية المسلمة.