البيان/وكالات: أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، نشر وحدات من الحرس الوطني في عدة ولايات اميركية، وذلك للمساهمة في مواجهة تداعيات انتشار فيروس "كورونا" المستجد، وقال بأن الجهات العسكرية ستساهم في توفير مستشفيات ميدانية للمناطق التي شهدت تفشيا للفيروس بشكل واسع.

وأضاف إسبر أن المستشفيات العسكرية الميدانية قد تتوفر خلال أسبوع في مدينتي سياتل ونيويورك الأميركيتين، وأن القوات العسكرية "بإمكانها إجراء ستة آلاف اختبار يومي للكشف عن فيروس كورونا"، وأن وزارته قامت بتجهيز ملايين المعدات والأجهزة لمكافحة الفيروس"، كما وستعمل القوات العسكرية على حراسة بعض المواقع وإرسال المساعدات إلى المحتاجين.

وفيما يخص تسجيل 133 إصابة بفيروس "كورونا" لدى وزارة الدفاع والقوات المسلحة الاميركية، في ارتفاع بلغت نسبته 99 في المئة منذ يوم الجمعة الماضي، توقع إسبر المزيد من الإصابات، لكنه شدد على أن ذلك "لن يؤثر على قدرة القادة في إدارة الموارد داخل الولايات المتحدة أو خارجها"، مشيرا إلى أن ثقته بالقادة العسكريين كبيرة في اتخاذ القرارات الأنسب للحالات المختلفة.