البيان/القدس: سجلت مصر الإثنين، 39 إصابة وخمس حالات وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، ليقفز إجمالي ضحايا هذا الوباء إلى 366 مصابا و19 حالة وفاة، وذلك في وقت دعا فيه الرئيس عبدالفتاح السيسي مواطنيه إلى "الالتزام الكامل" بالإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي الفيروس في البلاد.

وذكرت وزارة الصحة والسكان، أنه "تم تسجيل 39 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها، جميعها من المصريين المخالطين للحالات الإيجابية التي تم الإعلان عنها مسبقا".

وأكد المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد، في بيان "ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليا من إيجابية إلى سلبية للفيروس إلى 96 حالة"، لافتا إلى خروج 12 مصابا من مستشفى العزل، هم عشرة أجانب ومصريان، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم.وأشار المتحدث، إلى وفاة خمسة أشخاص جدد، هم أربعة مصريين وهندي جراء الفيروس.

وبهذه الإصابات، ترتفع حصيلة ضحايا (كوفيد- 19) في مصر حتى إلى 366 مصابا، من ضمنهم 68 حالة تم شفاؤها، و 19 حالة وفاة.

وطال فيروس كورونا المستجد بعض قيادات الجيش المصري، حيث توفي اللواء أركان حرب شفيع عبدالحليم داوود مدير إدارة المشروعات الكبرى بالجيش، متأثرا بإصابته بالفيروس، حسبما ذكرت الهيئة العامة للاستعلامات.ويعد اللواء شفيع ثاني ضحية لفيروس كورونا بين قيادات الجيش المصري، بعد اللواء أركان حرب خالد شلتوت مدير إدارة المياه بالهيئة الهندسية الذي توفي أمس.

وذكرت هيئة الاستعلامات، في بيان على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي (فيسبوك)، "رحم الله لواء أركان حرب خالد شلتوت واللواء أركان حرب شفيع عبدالحليم داوود اللذين توفيا بعد إصابتهما بفيروس كورونا، أثناء مشاركتهما في عملية التطهير والتعقيم لمواجهة الفيروس".