البيان/متابعات: قالت الحكومة الاثيوبية إن اللقاء المزمع عقده في واشنطن برعاية أمريكية ويشارك فيه مصر والسودان لن يكون لقاءاً تفاوضياً.

وقال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه أجرى "محادثات مع مسؤولين في مصر وأثيوبيا والسودان بخصوص الخلاف الذي أثاره سد النهضة الذي تبنيه أثيوبيا على نهر النيل".

وقال نيبيات غيطاشو المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية لبي بي سي "لا نعتبر هذه المباحثات مجالا للتفاوض الفني، لكننا نشارك فيها كما تفعل بقية الأطراف بهدف توضيح موقفنا".

وأضاف غيطاشو "هذه ليست مفاوضات والولايات المتحدة ليست وسيطا، ولايمكن أن تكون هذه هلي اللهجة الصحيحة للحوار".وتخشى مصر أن تتفاقم أزمة المياه عندها لأن أثيوبيا شرعت في ملء السد الواقع في منبع النيل. ويستفيد السودان أيضا من مشروع توليد الكهرباء في سد النهضة.

وقال كاميرون هادسون، المسؤول السابق في وزارة الخارجية الأمريكية وعضو مركز أفريقيا في مؤسسة المجلس الأطلسي البحثية، إن اجتماعات واشنطن "لم تكن مبرمجة"، لأن الولايات المتحدة لم تعمل من أجل الوساطة في قضية مياه النيل، مضيفا أنه لا يتوقع الوصول إلى حل.

واستغرب هادسون إشراف وزير الخزانة ستيف مانوتشين على هذه الاجتماعات وليس مايك بومبيو باعتبار وزارة الخارجية أكثر اطلاعا وخبرة في مثل هذه القضايا.