البيان/ وكالات

اكتملت صياغة الوثيقة النهائية للاتفاق بين قوى "الحرية والتغيير" والمجلس العسكري.

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري إن لجنة الوساطة ستُسلم، اليوم الأربعاء، الأطراف وثيقة الاتفاق، التي ستُشكَّل على أساسها هياكل الحكم للفترة الانتقالية، لتخضع للتدقيق قبل تحديد موعد التوقيع النهائي عليها، في احتفال سيحضره رؤساء دول ومنظمات إقليمية ودولية.

وكانت مصادر سودانية رجحت توقيع اتفاق تقاسم السلطة بين المجلس الانتقالي وقوى الحرية والتغيير يوم الخميس.

وكان قد التأم، الثلاثاء، اجتماع بالقصر الجمهوري بين المجلس العسكري وقوى "الحرية والتغيير" أعلنا خلاله بداية صفحة جديدة في تاريخ البلاد بعد الانتهاء من الاتفاق السياسي، فيما صدر أمر قضائي بإعادة خدمة الإنترنت بعد توقف دام 36 يوماً.

وقال رئيس اللجنة السياسية بالمجلس، الفريق الركن شمس الدين الكباشي، في تصريحات صحافية، عقب نهاية الاجتماع، إن وثيقة الاتفاق النهائية ستسلم للطرفين، الأربعاء، بغرض التدقيق والمراجعة، نافياً أي خلافات حول الوثيقة.

ومن جانبه، أوضح القيادي بقوى "الحرية والتغيير" إبراهيم الأمين أن رئيس المجلس العسكري أثنى على قوى "الحرية والتغيير" حول التوصل إلى اتفاق يعتبر مفصلياً لبداية مرحلة جديدة.

وأشار الأمين إلى أن الطرفين سيعملان على خدمة المواطنين وتحسين الأوضاع الاقتصادية.