البيان/القدس: أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، الأربعاء، أن حملة اعتقالات واسعة طالت عددا كبيرا من سكان بيت لحم والخليل خلال اليومين الماضيين، حيث تم الاعتداء على المعتقلين بطريقة وحشية وانتقامية بواسطة القوات الخاصة وما تسمى قوات "حرس الحدود" خلال عملية الاعتقال والاقتياد الى مركز توقيف "عصيون".

ولفتت الهيئة، الى أن عمليات الاعتقال بغالبيتها كانت تتم بعد منتصف الليل، حيث تقوم القوات الصهيونية باقتحام منازل المعتقلين بطريقة عنيفة وسط تكسير وتخريب محتويات المنزل وتحطيمها والإعتداء على أفراد العائلة.

وأوضحت، أن كل من الأسير موسى العك من بيت لحم والاسير سامر غنيمات من بلدة صوريف قضاء الخليل، والاسير موسى العمور من تقوع قضاء بيت لحم، تعرضوا للضرب والتنكيل الشديد خلال عملية اعتقالهم واقتيادهم بالسيارات العسكرية إلى عصيون، كما تعرض غيرهم من معتقلين لعمليات شبح لساعات وتكبيل أعينهم وأيديهم وضربهم بأعقاب البنادق.

كما بينت الهيئة، أن المعتقلين تعرضوا للضرب والاهانة على أيدي المحققين أثناء استجوابهم، إضافة إلى سوء الظروف الاحتجازية للأسرى داخل هذا المعتقل كانعدام النظافة وسوء وجبات الطعام، والتهوية والإضاءة وانقطاع المياه، وازدياد معدلات الرطوبة.