البيان/متابعات: قالت هيئة البث العبري" مكان" إن الموساد الصهيوني أبلغ جهاز الاستخبارات البريطاني قبل عدة سنوات حول مصنع متفجرات لحزب الله اللبناني في ضواحي لندن مما أدى الى اغلاقه. وقد ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية ان المنظمة الشيعية أخبأت في المصنع نحو ثلاثة أطنان من مواد تستخدم في انتاج قنابل.

وكانت صحيفة "ديلي تلغراف" كشفت أن السلطات البريطانية أخفت عن الجمهور، وحتى عن البرلمان، قيام أجهزة الأمن قبل أربع سنوات باكتشاف مخزن كبير للمتفجرات تابع لعناصر من حزب الله في إحدى ضواحي لندن. وأشارت إلى أن اكتشاف المخزن تم بفضل معلومات استخبارية نقلتها دولة أجنبية إلى بريطانيا.

وقالت إن إخفاء هذا الاكتشاف ربما جاء لمنع انهيار الاتفاق النووي الذي تم توقيعه مع إيران قبل ذلك بأشهر معدودة.

ووصفت الصحيفة النتائج التي توصلت إليها السلطات البريطانية بالمروعة، إذ أن حزب الله كان  قد جمع الآلاف من الطرود الصغيرة المتفجرة، وتحتوي كل واحدة منها على نترات الأمونيوم (عنصر شائع في القنابل اليدوية الصنع).

وأضافت الصحيفة: أن اكتشاف مصنع سري يحوي كميات هائلة من متفجرات نترات الأمونيوم في المدينة يؤكد الخطر المحدق بها.