البيان/وكالات: وافق دونالد ترامب جونيور، الابن البكر للرئيس دونالد ترامب، على المثول أمام لجنة في مجلس الشيوخ في يونيو للإدلاء بإفادته في قضية تدخّل روسيا في الانتخابات الرئاسية في 2016.

وكانت لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ التي يسيطر عليها حلفاء والده الجمهوريون استدعت ترامب الابن لاستيضاحه بعض النقاط المتعلّقة بالتحقيق الذي أجراه المحقّق الخاص روبرت مولر بشأن تدخّل روسيا في الانتخابات الرئاسية واحتمال حصول تواطؤ بين موسكو وفريق الحملة الانتخابية لترامب.

ودونالد ترامب جونيور (41 عامًا) الذي يدير حاليًا منظمة ترامب، الامبراطورية العقارية للعائلة، أدلى بشهادته في 2017 أمام لجان في مجلس الشيوخ على مدى ساعات عديدة، لكنّه رفض هذه المرة تلبية دعوة اللجنة ممّا دفعها لاستخدام صلاحياتها وإصدار مذكرة جلب بحقه.

وهي المرة الأولى التي يلجأ فيها الكونغرس لإصدار مذكرة إحضار بحقّ أحد أفراد عائلة الرئيس، علمًا بأنّه سبق لعدد من هؤلاء، بمن فيهم دونالد ترامب الابن، أن حضروا بملء إرادتهم للإدلاء بإفادتهم في قضية التدخّل الروسي في الانتخابات الرئاسية في 2016.

 

وبحسب وسائل إعلام أميركية فإنّ اللجنة تريد الاستماع للمرة الثانية لدونالد ترامب جونيور في إطار هذا التحقيق الذي انتهى في مارس ولم يخلص إلى أدلّة على حصول تآمر بين موسكو وفريق المرشح الجمهوري خلال حملة الانتخابات الرئاسية.

وتريد اللجنة، بحسب المصادر نفسها، استيضاح ابن الرئيس عن تصريحات أدلى بها يومذاك وتتعلّق خصوصًا بقضية مشروع بناء برج ترامب في موسكو.