البيان/وكالات:  قال مسؤولون محليون إن حركة طالبان نفذت سلسلة من الهجمات على نقاط أمنية في أربعة أقاليم أفغانية في وقت مبكر يوم الخميس أسفرت عن مقتل 32 من أفراد الأمن وميليشيات موالية للحكومة.

وواصل طرفا الحرب الدائرة في أفغانستان منذ 17 عاما الهجمات خلال الشتاء الحالي حيث تسببت طالبان في خسائر فادحة في الأرواح في صفوف القوات الحكومية بينما قتل الجيش الأمريكي وقوات الحكومة المتحالفة معه قادة ميدانيين من طالبان في ضربات جوية.

في الوقت نفسه استمرت جهود سلام مبدئية يقودها المبعوث الأمريكي الخاص بأفغانستان زلماي خليل زاد الذي عقد ثلاث جولات محادثات مع طالبان رغم أن مسؤولي طالبان ألغوا جولة رابعة كانت مقررة في الأسبوع الحالي.ووقعت أحدث هجمات لطالبان في أقاليم قندوز وبغلان وتخار في شمال البلاد وبادغيس في الغرب.

وقال أحمد فهيم قرلوق رئيس بلدية قلعة زال في قندوز إن عددا كبير من طالبان هاجم نقاط تفتيش أمنية في الساعات المبكرة من يوم الخميس مما أسفر عن مقتل 10 من الجنود ورجال الشرطة وإصابة 11.وقال مسؤولون إن طالبان قتلت 16 من أفراد ميليشيا موالية للحكومة في هجمات على نقاط حراسة في إقليمي بغلان وتخار المجاورين.وذكروا أن طالبان تكبدت خسائر فادحة في الأرواح.

 

وقال جمشيد شهابي المتحدث باسم حاكم إقليم بادغيس في غرب البلاد إن ستة من قوات الأمن قتلوا بينما أصيب عشرة في اشتباكات.

وأعلن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان المسؤولية عن الهجمات وقال في بيان إن عناصر الحركة  قتلوا عشرات من أفراد الأمن واستولوا على كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة.