البيان/الأناضول: اتفقت مصر واليونان وقبرص الرومية، الأربعاء، على إنشاء منتدى يضم الدول المنتجة والمستوردة للغاز بشرق المتوسط.وعقدت الدول الثلاث قمة بجزيرة كريت اليونانية، بهدف إجراء مباحثات حول قضايا إقليمية ودولية، وتعزيز التعاون بينها في مشروعات اقتصادية واستثمارية مشتركة، لا سيما في مجال الطاقة ونقل الكهرباء.

ووفق بيان للرئاسة المصرية، تم الاتفاق على "إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط، يكون مقره القاهرة، ويضم الدول المنتجة والمستوردة للغاز ودول العبور بشرق المتوسط".

وقال البيان إن "المنتدى يهدف تنسيق السياسات الخاصة باستغلال الغاز الطبيعي، بما يحقق المصالح المشتركة لدول المنطقة، ويسرع من عملية الاستفادة من الاحتياطيات الحالية والمستقبلية من الغاز بتلك الدول".

وتصدرت موضوعات التعاون الثلاثي والمشروعات المشتركة، بين القاهرة وأثينا ونيقوسيا، أولوية متقدمة خلال جلسة مباحثات القمة الثلاثية، لبحث تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية، لا سيما بمجال الطاقة ونقل الكهرباء.

وفي يونيو الماضي، أصدرت "شركة النفط البريطانية" (BP) تقريرا بإحصاءات الطاقة العالمية 2018، حيث بلغ إجمالي احتياطي الغاز الطبيعي بالعالم 93.5 تريليون متر مكعب، وجاءت منطقة الشرق الأوسط في صدارة المناطق الأكثر امتلاكا لاحتياطي الغاز الطبيعي بنحو 79.1 تريليون متر مكعب.وتجمع مصر واليونان وقبرص الرومية علاقات شراكة ظهرت بصورة لافتة منذ وصول السيسي إلى الرئاسة عام 2014.

وهذه القمة هي السادسة التي عقدتها القاهرة وأثينا ونيقوسيا، آخرها كان في قبرص الرومية، نوفمبر 2017، أغلبها يدور حول زيادة التعاون في مجالات الطاقة والتنقيب عن الغاز ومكافحة الإرهاب وترسيم الحدود.