البيان/ الأناضول

أعلنت الأمم المتحدة، الجمعة، أن أمينها العام أنطونيو غوتيريش، سيشارك في حفل توقيع اتفاق السلام بين إثيوبيا وإريتريا المزمع في السعودية، بعد غد الأحد.

جاء ذلك على لسان نائب المتحدث باسم الأمين العام فرحان حق، في مؤتمر صحفي عقده بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك.

وتسعى إثيوبيا وإريتريا، لتعزيز المصالحة التي انطلقت عقب إعلان مشترك في يوليو/تموز الماضي، أنهى صراعًا حدوديًا استمر نحو عقدين.

وأوضح حق أنه "تلبية لدعوة عاهل المملكة العربية السعودية، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، سيقوم الأمين العام بزيارة إلى جدة (غربي المملكة) يوم الأحد، لحضور حفل توقيع اتفاقية السلام بين القادة. إثيوبيا وإريتريا".

ويعود الأمين العام إلى نيويورك الإثنين المقبل، وفق المصدر ذاته.

وردًا على أسئلة الصحفيين بشأن ما إذا كان الأمين العام سيتحدث مع العاهل السعودي بشأن ملف الأزمة اليمنية، قال فرحان حق: "من السابق لأوانه التكهن بما إذا كان الأمين العام سيعقد اجتماعات ثنائية مع القادة السعوديين خلال تواجده في جدة".

وفي وقت سابق اليوم، نقل إعلام سعودي، أن إثيوبيا وإريتريا تعتزمان، توقيع "اتفاق تاريخي للسلام"، في مدينة جدة السعودية، دون تحديد موعد.

والثلاثاء الماضي، فتحت إثيوبيا وإريتريا، الحدود البرية الفاصلة بين البلدين، بعد إغلاقها منذ عقدين من الزمن على خلفية الحرب التي اندلعت بينهما عام 1998، لتعلن بذلك أسمرا وأديس أبابا إنهاء واحدة من أطول المواجهات العسكرية في إفريقيا.

وشهدت الجزائر في ديسمبر/ كانون أول 2000، توقيع اتفاقية سلام بين البلدين أنهت الحرب الحدودية، لكنها لم تتمكن من تطبيع العلاقات بالكامل.