البيان/متابعات: بدأت سلطات الإحتلال الصهيوني، الثلاثاء، بتطبيق سلسلة عقوبات على قطاع غزة تشمل تقنين إدخال البضائع ومنع التصدير وتقليص مساحة الصيد، بداعي الضغط على حركة "حماس" لوقف ظاهرة الطائرات الورقية الحارقة التي تطلق من القطاع باتجاه مستوطنات غلاف غزة.

وكانت إدارة الجانب الفلسطيني من معبر كرم أبو سالم التجاري، قد أعلنت، أن "الجانب الصهيوني أبلغهم بوقف تصدير البضائع، والسماح بإدخال المحروقات، والمواد الغذائية، والمواد الصحية، والمواد الطبية، والأبقار، والأعلاف، والقش".

وكان الجيش الصهيوني قد قال: "في ضوء استمرار هجمات الطائرات الورقية المحترقة، قرر رئيس الوزراء ووزير الدفاع قبول توصية رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بإغلاق معبر كرم أبو سالم".ولم يحدد فترة زمنية لاستمرار الإغلاق.

ومعبر "كرم أبو سالم"، هو المعبر التجاري الوحيد لقطاع غزة، ومن خلاله يتم إدخال مواد البناء والسلع والمحروقات والمواد الغذائية التي يحتاجها القطاع، ومن شأن إغلاقه التسبب في أزمة اقتصادية ومعيشية كبيرة في القطاع.

وكان مسؤولون صهاينة قد قالوا إن الطائرات والبالونات الحارقة التي يطلقها فلسطينيون من غزة منذ 3 أشهر باتجاه المستوطنات الصهيونية، تسببت بإحراق آلاف الدونمات الزراعية والغابات.