البيان/متابعات: قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس الذي وصل العاصمة الأفغانية كابول في زيارة مفاجئة، إن حركة طالبان مفتحة على المحادثات مع الحكومة الأفغانية.

وتأتي زيارة الوزير الأمريكي عقب أسبوعين على عرض الرئيس الأفغاني أشرف غني خطة لبدء محادثات سلام مع حركة طالبان.وتتضمن خطة غني اعترافا تدريجيا بطالبان كحزب سياسي.

قبل ذلك، أعلنت الحركة أنها على استعداد لاجراء مفاوضات لكن فقط مع الولايات المتحدة وليس مع حكومة كابول.

والاسبوع الماضي وصفت طالبان الحكومة الأفغانية بأنها "غير شرعية" وبأن مساعيها لبدء عملية سلام "مخادعة" وذلك في بيان دعت فيه إلى مقاطعة مؤتمر للعلماء المسلمين في جاكرتا.

وقال ماتيس "في الوقت الحالي نريد ان يقود الأفغان (المبادرة) وأن يقدموا المادة للجهود التصالحية".وقال ماتيس "كل شيء يعمل من أجل التوصل لمصالحة سياسية وليس لانتصار عسكري".واضاف "الانتصار سيكون مصالحة سياسية".وينتشر نحو 14 ألف جندي اميركي حاليا في أفغانستان، مقارنة بنحو 8,500 عسكري في نهاية ولاية باراك أوباما.