البيان/صحف: قالت صحيفة التايمز البريطانية إن موسكو تدخلت في الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية خلال العقدين الماضيين، بهدف "ضرب الديمقراطية في روسيا وفي الخارج".

ونقلت الصحيفة  في تقريرها أن روسيا تعمل على إفساد الديمقراطية في البلاد وأوروبا خلال العقدين الماضيين وإنها ستسعى للتدخل في الانتخابات الأمريكية المقبلة إذا لم يتحرك الرئيس ترامب ضد تهديدات الكرملين.

وجاء في التقرير أن روسيا تدخلت في 19 دولة أوروبية، وسعت إلى التأثير في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وفي الانتخابات الفرنسية والألمانية العام الماضي، وأن الرئيس بوتين يشكل تهديدا للديمقراطية الغربية.

وتشير إلى أن ترامب رفض الاعتراف بتدخل روسيا في الانتخابات، وقال للصحفيين إنه يصدق إنكار بوتين هذا التدخل.

ويربط التقرير بين تدخل روسيا في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والانتخابات الأمريكية فيقول إن 400 روسي لهم حسابات على موقع تويتر كانوا ناشطين خلال الانتخابات الأمريكية ونشروا تعليقات على استفتاء بريطانيا.

وتقول الصحيفة إن 150 ألف حساب على تويتر لهم علاقة مع روسيا نشروا تعليقات عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قبل يوم الاقتراع.

وتضيف أن قراصنة روس ثبت ضلوعهم في تسريب وثائق سرقت من حملة إيمانويل ماكرون الانتخابية، ووثاق مزورة نشرت على الانترنت من قبل المقرب من ترامب، الناشط جاك بوزوبيك.