البيان/متابعات: في تقرير نشرته مكتب المحاسبة الحكومي الأمريكي قال إن  62 بالمئة من 91764 جنديا طردوا من الخدمة بسبب سوء السلوك في السنوات المالية بين عامي 2011 و2015 جرى تشخيص إصابتهم خلال العامين السابقين باضطرابات، من بينها اضطراب توتر ما بعد الصدمة أو إصابات في الدماغ "أو بحالات معينة أخرى قد تكون مرتبطة بسوء السلوك".

وأفاد المكتب أن غالبية الجنود الأمريكيين الذين جرى تسريحهم من الجيش بسبب سوء السلوك خلال فترة أربعة أعوام انتهت في عام 2015، شخصوا بأنهم يعانون من اضطرابات عقلية مثل اضطراب توتر ما بعد الصدمة أو إصابات في الدماغ.

وجرى تسريح 23 بالمائة من الجنود "بطريقة غير مشرفة"، الأمر الذي قد يجعلهم غير مؤهلين للحصول على مزايا صحية من إدارة شؤون المحاربين القدامى.