البيان/متابعات: قالت إحصائية أولية إن وزير التعليم السابق أنيس باسويدان تقدم في الانتخابات المحلية على منافسه حاكم جاكرتا السابق، المسيحي باسكوى تجاهاجا بورناما، خلال المنافسة على منصب حاكم العاصمة الاندونيسية جاكرتا.  

وحصل باسويدان على 51.93 فى المئة من الأصوات متقدما على بورناما، المعروف باسم "أهوك"، والذي حصل على 48.07 في المئة بناء على إحصاء سريع أجرته مؤسسة إنديكاتور بوليتيك لعينة تمثل نحو خمسة في المئة من الأصوات. وقالت اللجنة الوطنية للانتخابات إن النتائج الرسمية ستعلن في مطلع مايو.

وشارك في العملية الإنتخابية قرابة سبعة ملايين ناخب عقب حملة دعائية شابها التوتر بسبب إساءة "بورناما" للإسلام.

وتم تشديد الإجراءات الأمنية في جاكرتا حيث تم نشر 65 ألف شرطي للتصدي لأي محاولة لتخويف الناخبين، في هذه الانتخابات التي يحق لنحو سبعة ملايين التصويت فيها من بين عشرة ملايين هم سكان العاصمة.

وقال بورناما بعدما أدلى بصوته إن التصويت سيحدد مسار جاكرتا، مضيفا "دعونا نحتفل بالديمقراطية بفرحة".

وتصدر بورناما نتائج الجولة الأولى من الانتخابات التي جرت في 15 فبراير الماضي وشارك فيها ثلاثة متنافسين، حيث حصل على 43% من الأصوات. وجاء باسويدان في المركز الثاني بنسبة 40%.

وأثارت تصريحات بورناما بأن هناك أشخاصا خدعوا الناخبين المسلمين بدفعهم إلى الاعتقاد بأن القرآن يأمرهم بعدم التصويت لليهود والمسيحيين، احتجاجات واسعة النطاق من قبل المسلمين في شهري نوفمبر، وديسمبر الماضيين.

واتُّهم بورناما بالتجديف، وهو يواجه عقوبة بالسجن تصل إلى خمس سنوات، إذا ثبتت إدانته. وهو لا يزال مطلق السراح حيث من المتوقع صدور الحكم بعد الانتخابات.