البيان/ متابعات

اتهم مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة خالد اليماني، إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بـ"التساهل والتلاعب" بملف بلاده، "مكافأة لإيران بعد توقعيها للاتفاق النووي".

جاء ذلك في ندوة تحت عنوان "تحديات العملية السياسية في اليمن" نظمها المجلس الأطلسي (مؤسسة بحثية مقرها واشنطن)، بالعاصمة الأمريكية، اليوم الأربعاء، بحسب وكالة "سبأ" اليمنية الموالية للحكومة الشرعية.

وأوضح اليماني أن "الإدارة الامريكية السابقة تلاعبت بالملف اليمني، وانحازت بشكل كبير لمليشيات الحوثي وصالح (لرئيس السابق علي عبد الله صالح)، كمكافأة لإيران بعد توقيعها للاتفاق النووي".

وأضاف في الندوة التي شارك فيها باحثون وسياسيون معنيون بالشأن اليمني، أن إيران "مازالت ترسل شحنات الأسلحة إلى المتمردين الحوثيين في خرق واضح للقانون الدولي".

وأضاف أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يدرك "مخاطر التدخلات الإيرانية في شؤون اليمن والمنطقة والحاجة لصياغة استراتيجية شاملة لمعالجة الخلل في العلاقات العربية الإيرانية".

ويرتبط "الحوثيون" بعلاقة ودية مع إيران، وسط اتهامات للأخيرة بتزويد الجماعة بأسلحة متطورة وخبراء تصنيع مكنتها من مهاجمة الأراضي السعودية، وهو ما تنفيه طهران.

وفي 14 يوليو/تموز 2015، (في عهد إدارة أوباما) توصلت إيران إلى اتفاق نووي شامل مع مجموعة القوى الدولية "5+1" (الصين وروسيا وأمريكا وفرنسا وبريطانيا إضافة إلى ألمانيا)، ودخل حيز التنفيذ في يناير/كانون ثان 2016.