البيان/ وكالات

اختتم المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، الأربعاء، زيارة للرياض استمرت 3 أيام، في إطار تحركاته لإحياء مشاورات السلام المتعثرة منذ أشهر، كاشفا أنه سيتوجه قريبا إلى عدن (جنوب)، وصنعاء.

وقال ولد الشيخ، في بيان، إنه التقى خلال الزيارة مسؤولين سعوديين ويمنيين، وكذلك سفراء دول الـ18 الراعية لجهود السلام في اليمن.

وأضاف أنه سيعمل خلال الأيام المقبلة على تكثيف الجهود لإيجاد حل سياسي للصراع، موضحا أنه سيسافر إلى كل من الدوحة، ومسقط، وعمّان، للقاء الأطراف الإقليمية، إضافة إلى أنه سيزور عدن للقاء الحكومة اليمنية الشرعية، وصنعاء للقاء "الحوثيين" وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

ولم يحدد المبعوث الأممي في بيانه توقيتات لتلك الزيارات، غير أن مصدر في فريقه قال للأناضول، إن ولد الشيخ سيتوجه إلى الدوحة غدا بعد أن يبيت ليلته بالرياض، دون مزيد من التفاصيل.

 وذكر ولد الشيخ في بيانه، أنه "قدّم خلال زيارته إلى السعودية، إحاطة للهيئات الدبلوماسية حول تطورات العملية السياسية والخطوات المتخذة لإيقاف العمليات القتالية".

وأشار المبعوث الأممي إلى أنه التقى بمحافظ البنك المركزي اليمني، منصر القعيطي، وناقش معه الوضع الاقتصادي والتدابير الضرورية العاجلة للحد من تدهور اقتصاد البلاد.

ومع بدء وصول سيوله نقدية لليمن، حث المبعوث الأممي، الحكومة اليمنية وبقية الفاعلين والمجتمع الدولي على اتخاذ تدابير تسمح باستئناف صرف مرتبات الموظفين في كل أجزاء اليمن، وفقا للبيان.

 

وقال: "نحن نعمل مع الأطراف اليمنية والدول في المنطقة لضمان الاستعادة السريعة لوقف الأعمال القتالية واستئناف الحوار لإيجاد حل سياسي للصراع".