الأستاذ محمد نعيم رجل الدعوة والسياسة تراه دائما مبتسما بشوشا تقع عليه مسؤوليات متعددة وفي مجالات مختلفة، فكما أنه قيادي سياسي فهو تربوي ناشط في التعليم كما أنه إسلامي ورجل دعوة في المسجد، يتنقل بين هذه المحطات ومن زحمة المشاغل والمهام طلبنا منه إجراء المقابلة للتعرف على ماليزيا حيث آسيا الحقيقية والنشاط السياسي ووضع المسلمين فيها ومن كرمه كما تعرفت عليه في أول لقاء معه في فبراير من هذا العام في الملتقي العالمي للشباب رحب وتفضل بالإجابات مما سألناه .

وفي هذه المقابلة يتوقف الأستاذ محمد نعيم على ماليزيا أرضا وشعبا ثم عن الإسلاميين وأنشطتهم ثم يتحدث عن الوضع السياسي في بلده ويختم بنصيحة يوجهها إلى كل شباب العالم الإسلامي في الإصلاح وإعمار البلدان وحمايتها من الفساد والفوضى دون الإنزلاق إلى ما يريده خصم الحرية والعدالة من العنف والعنف المضاد وبالتالي انهيار البلدان فالطريق الأقوى هو التسلح بالعلم وحب الوطنية والعمل المتواصل والتمسك بالطرق السلمية المشروعة وفوق ذلك الإخلاص في كل المحطات.

وإليكم نص المقابلة :

س: مرحبا بك سيدي الأستاذ محمد نعيم وكيل رئيس حركة الشباب الإسلامي (أبيم ) بداية نريد أن تضع أمام القارئ العربي طبيعة ماليزيا أرضا وشعبا .

محمد نعيم وكيل رئيس حركة الشباب الإسلامي (أبيم ) : أهلا ومرحبا بكم, سعدنا كثيرا بمقابلتكم, إن شاء الله أحاول أن أضع أمامكم كما من المعلومات البدائية عن ماليزيا.

ماليزيا هي دولة مستقلة تقع في جنوب شرق آسيا, مكونة من 13 ولاية وثلاثة أقاليم اتحادية في حين أن العاصمة هي كوالالمبور, بمساحة كلية تبلغ 329,845 كم , يصل تعداد السكان إلى أكثر من 30 مليون نسمة سنة 2014.

ينقسم البلد إلى قسمين يفصل بينهما بحر الصين الجنوبي, هما شبه الجزيرة الماليزية وبورنيو الماليزية المعروفة باسم ماليزيا الشرقية.

يحد ماليزيا كل من تيلند وإندونيسيا وسلطنة بروناي, تقع ماليزيا بالقرب من خط الاستواء ومناخها مداري. رأس الهرم الماليزي هو يانغ دي بيرتوان اغونغ وهو ملك منتخب, بينما يترأس الحكومة رئيس الوزراء على نظام البرلماني. وحصلت على الاستقلال من الانجليز عام 1957.

وأما الشعب يتألف التعداد السكاني في ماليزيا من العديد من المجموعات العرقية. يشكل الملايو 50.4٪ , الصيني 23%, والهنود %7, والباقون من العرق المختلف.

وأما من ناحية الدين الإسلام هو أكثر الأديان انتشارًا في ماليزيا؛ إذ يشكل المسلمون حوالي 61.4% من مجموع سكان البلاد ـ أي حوالي 17 مليون نسمة ـ وفقًا لتعداد 2010. وتنص المادة الثالثة من الدستور الماليزي على أن الإسلام هو "دين الاتحاد الماليزي" غير أن القانون والتشريع الماليزيين يعتمدان بالأساس على القانون الإنجليزي العام، ولا تطبق الشريعة الإسلامية إلا على المسلمين، ويقتصر تطبيقها في ماليزيا على مسائل الأسرة والشعائر الدينية، وهو ما أدى إلى الكثير من الجدل حول هوية ماليزيا، وهل هي دولة علمانية أم دولة إسلامية.

س: اعطنا نبذة مختصرة عن حركة الشباب الإسلامي ( أبيم ) ماهيتها وطبيعة عملها ودورها في المجتمع ؟

محمد نعيم وكيل رئيس حركة الشباب الإسلامي (أبيم ) : أبيم عبارة عن منظمة غير حكومية مسجلة تحت وزارة الشباب الماليزية, أسست عام 1971 على يد أنور إبراهيم وأصحابه نظرا لحاجة الشباب المسلمين في ذلك الحين إلى مؤسسة أو منظمة يبدون أرائهم وأصواتهم أمام الملاء خاصة عن إصلاح المجتمع من نفوذ المستعمر وإنشاء جيل جديد أصيل وإعادة النظر إلى شؤون التربوية بشكل عام وكذا في أمور السياسية والاقتصادية وغيرها. وأما دورها الرئيسي في المجتمع هو الدفاع عن حقوقهم من ألاعيب المسيئين, ورفع أصواتهم إلى أصحاب السلطة وطرح أفكار إصلاحية معاصرة .

س: ما هي علاقة حركة الشباب الإسلامي بالحزب الإسلامي في ماليزيا ( فاس )  ؟

محمد نعيم وكيل رئيس حركة الشباب الإسلامي (أبيم ) : علاقتنا بهم أن نسعى معا لإعلاء كلمة الله لتكون هي العليا, طريقتنا ومنهجنا شتا وقلوبنا واحدة, ندعمهم وندعم غيرهم إذا كانوا على طريق الهدى, أكثر كبارهم منا, دخلوا الانتخابات وأكثر أصواتنا لهم, فمهمتنا أن نجعل الاسلام والمسلمين عزيزا ومحترما في أي مكان وزمان.

س: كيف ترى حركتكم محاكمات زعيم حركة الشباب الإسلامي سابقا أنور إبراهيم ؟

محمد نعيم وكيل رئيس حركة الشباب الإسلامي (أبيم ) : لا نقبلها على الاطلاق, نعتبرها لعبة سياسية خبيثة تهدف إلى قتل دوره السياسي, فسجنه جورا وعدوانا. كل التهم تجاهه إنما هي إختلاق المحترفين وحسب.

س: يرى البعض أن الحركة الإسلامية والصحوة الإسلامية بصفة عامة تسعى إلى أسلمة قوانين الحياة في ماليزيا في شتى المجالات ما مدى صحة ذلك ؟ وما اهم المجلات التي أثرتها الحركة ؟ وفي أي المجالات ستعطون الأولوية في المرحلة القادمة ؟

محمد نعيم وكيل رئيس حركة الشباب الإسلامي (أبيم ) : أعتبرها صحيحا, ومع ذلك علينا مراعاة غير المسلمين الذين يعيشون معنا كشعب واحد, وسوف نتعامل معهم كما سطر لنا النبي صلى الله عليه وسلم : لهم ما لنا وعليهم ما علينا.

أما أهم المجلات التي تخوضها الحركة هي أعمال الدعوة }ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وقال إنني من المسلمين{ وإنشاء جيل جديد أصيل خلال برامج المدرسية الخاصة.

فأولويتنا ترشيد الأمة وبناء الجيل على السواء.

س: عند الحديث عن سياسة ماليزيا من هم الأحزاب السياسية الأكثر تأثيرا في المشهد السياسي وما هي أهم العوامل التي تساعدهم على الصدارة ؟

محمد نعيم وكيل رئيس حركة الشباب الإسلامي (أبيم ) : الأحزاب المعدودة عندنا مجموعتان فقط, مجموعة الأحزاب الحاكمة وهم أقلية, حصلوا على 49 في المائة من الأصوات في الانتخابات العامة عام 2013. ومجموعة الأحزاب المعارضة وهم الأكثرية في الأصوات والأقلية في الحصول على الكراسي, وهذا المشهد في ماليزيا فقط.

أهم العوامل التي تساعد على فوز الأحزاب الحاكمة, أنها تستخدم كل ما تملك الحكومة من أموال و أجهزة إعلام لشن الإغارة على الأحزاب التي لا تملك سوى وعي الشعب والإنترنت. فالساحة لا تساوي, والديموقراطية في ماليزيا مازالت كلام وحسب, فنسأل الله أن يعين أنصار العدالة والخير.

س: كيف ترى المستقبل السياسي للإسلاميين في ماليزيا ؟

محمد نعيم وكيل رئيس حركة الشباب الإسلامي (أبيم ) : المستقبل السياسي في ماليزيا ليس للإسلاميين فقط وإنما لأنصار العدالة والحق من المسلمين وغيرهم. فزمانهم قريب إن شاء الله.

س: أخيرا ما هي كلمتك الختامية في هذه المقابلة سعادة السيد وكيل رئيس حركة الشباب الإسلامي ( أبيم ) الأستاذ محمد نعيم ؟

محمد نعيم وكيل رئيس حركة الشباب الإسلامي (أبيم ) : وأخيرا أود أن أدعو شباب العالم بأن يهتموا بمستقبل البلاد التي كانوا فيها, وأن يبذلوا كل الجهد في سبيل الرفع لمعنوياتها, وأن يرسموا لها مستقبلا عظيما يفوق العظام, وأن لا يخسروها كما خسر الأكثرون, فمستقبل كل البلاد شبابهم, وإن ضعفوا أضاعوها, هذا ما يذكرنا القرآن في [سورة النساء: 9] : }وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا{.

وفي الختام أشكر صديقي الحبيب الأستاذ الكريم شرحبيل أحمد ومجلة البيان وكل من يساهم في بناء مستقبل بلادهم فكونوا مع الله في كل حال. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكرا لك أستاذ نعيم على هذه الإضاءات في الواقع السياسي والإجتماعي في ماليزيا.