لما كان الإعلان العام للإسلام يكمن في السعي إلى تطبيق منهج الله؛ لإخراج الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد وحده، كانت مناهج الجاهلية تريد أن تسحق الحركة المنطلقة بمنهج الله تعالى في أرضه، لتقضي عليها.. {يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ}[32-33]، وعلى هذا كان الصراع أزليا بين الحق ممثلا في الإسلام ودستور الإسلام ونبي الإسلام. وبين الباطل ممثلا في الكفر والإلحاد والنصرانية واليهودية والمجوسية...، صراع لا ينتهي إلا بالمواجهة المادية، {وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ}[البقرة:217]، ولهذا لم يكن فيلم الكراهية الذي أنتجه الصليبي القبطي الحاقد "نيقولا باسيلي نيقولا" وروج له القس الموتور تيري جونز، السبب الرئيس لموجة الاحتجاجات العارمة ضد المصالح والسفارات الغربية وخاصة بعثات أمريكا في الشرق الأوسط بتاريخ 9/11/2012، وإنما كان ذلك الفلم الوقح القشة التي قصمت ظهر البعير؛ إذ أجج الوضع السيء أصلا وزاده توترا. . ذلك أنه جاء بعد حملات عسكرية وسياسية وإعلامية مركزة حربا على الإسلام، وعملا على تشويه مقدسات الإسلام، تلك الحملات التي كشفت سوءاتها وتتالت بشكل منظم منذ الحادي عشر من سبتمبر، خاصة في أمريكا وبرعايتها. وباستعراض بسيط لما حدث منها في هذا الصيف وحده يتبين لنا مستوى التواطؤ  والمنهجة وسبق الإصرار.

يقول ديفد رومنيك في مقال له بعنوان: (مناورات المحافظين الجدد)، يقول: وفيما يلي بعض الأمثلة الأخيرة على العنف الديني في أمريكا المرتكب من قبل المسيحيين ضد المسلمين الأميركيين:

عنف وتهكم المسيحيين بالإسلام وأهله في مهرجان ميشيغان العربي (يونيو 18، 2012):

سافر المتظاهرون المسيحيون من جميع أنحاء البلاد إلى مدينة ديربورن في ولاية ميشيغان، حيث سخروا من الحضور وقطعوا رأس خنزير واستعرضوه به لمدة ثلاثة أيام في المهرجان العربي الدولي السنوي.

ووفقا لأخبار ABC، فإن الاحتجاجات أخذت منحى عنيفا يوم الأحد، وقبل نهاية اليوم أُلقي القبض على ما لا يقل عن 10 أشخاص بتهم الاعتداء والسلوك غير المنضبط.

حملة عنف "هادئة" ضد المسلمين الأميركيين (أغسطس 20، 2012)

يوم 4 أغسطس، رشق المراهقون بالفواكه مسجدا في هايوارد، كاليفورنيا. وفي يوم 5 اغسطس، قتل مسلح ستة من السيخ وأصاب ضابط شرطة في معبد للسيخ في ولاية ويسكونسن. وقال قائد شرطة المدينة "ادواردز" إنه كثيرا ما يعتقد الناس خطأ أن السيخ الذين يرتدون عمامة مسلمون.

في اليوم نفسه، تم تخريب مسجد في شمال سميثفيلد في ولاية "رود آيلاند"، وفي 6 أغسطس أُحرق مسجد في جوبلين بولاية ميزوري. وفي يوم 7 أغسطس، ألقت امرأتان قطعة من لحم الخنزير على مكان تابع للمركز الإسلامي في أونتاريو بولاية كاليفورنيا. وفي 10 أغسطس، أطلق رجل النار من بندقيته على مسجد بالقرب من شيكاغو في وقت كان الناس يؤدون الصلاة داخله.

في يوم 12 أغسطس، ألقى مهاجمون النار على مسجد في مدينة أوكلاهوما، وألقيت قنبلة محلية الصنع على مدرسة إسلامية في لومبارد بولاية إلينوي. وفي 15 أغسطس، أُلقيت زجاجة حارقة على منزل إحدى الأسر المسلمة في بنما سيتي بولاية فلوريدا.

وهذا حصل في هذا الصيف فقط [1]. فهذا القدر من الأحداث المتقاربة يكفي وحده للدلالة على العنف الممنهج ضد الإسلام وأهله، وأن هذه الأعمال ليست فردية أو معزولة، بل هي أنشطة منظمة بمباركة ورعاية من النظام العالمي الجديد... وعليه فإن العنف الديني ليس حكرا على المسلمين.

ورغم ذلك فإنه في طيات كل محنة منحة؛ إذ يتهافت بعد كل عمل لتشويه الإسلام ورموزه، يتهافت غير المسلمين على اقتناء الكتب الإسلامية لقراءتها، فتكون سببا في دخول فئام منهم الإسلام، ولهذا تضاعفت أعداد معتنقي الإسلام في الدول الغربية وعلى رأسها أمريكا خلال السنوات الأخيرة بعد كل حملة تشويهية.

ومن أجل التعريف أكثر بحقيقة أبطال هذه الحملات؛ فإنني سألفت النظر إلى بعض الجوانب الحيوية لدى متزعمي الفلم المسيء، لقد برز على قائمته تيري جونز القس الأمريكي المصنف من قبل محكمة كلونيا الألمانية بالافتراء والانتحال والكذب؛ لذلك قامت بتغريمه ثلاثة آلاف يورو (نحو 3800 دولار) إثر إضافته زورا لقب دكتور إلى اسمه. كما اتهمه أعضاء "الكنيسة المسيحية" التي يقوم عليها بالتلاعب بمخصصاتها المالية، وتحويل ستة منازل تابعة لها إلى ممتلكات شخصية... هذه الفضائح جعلت القس جونز يفر ليلا من مدينة كلونيا الألمانية سنة 2008 مصحوبا باللعنات والفضائح.

أما نيقولا باسيلي نيقولا، 55 عامًا، فهو قبطي مصري يعيش في ولاية كاليفورينا، وله سجل إجرامي حافل، حيث كان يعمل تاجر مخدرات ومزور بطائق ائتمان، وقد تم سجنه من قبل، ولم يخرج إلا في شهر يونيو الماضي، وقد أثار فلمه التشويهي المسيء سخطا واسعا في أوساط المسلمين، مما أدى إلى موجة غضب عارمة اجتاحت العالم الإسلامي عقب ظهوره، نصرة للحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام.

وحق للأمة أن تستميت ذودا عن جناب من أرسله الله تعالى رحمة للعالمين، وإخراجا للبشرية من ظلمات الشرك والظلم إلى نور الإيمان والعدل. فأمة تستهدف الإساءة إليه بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم لهي أمّة سوء، يجب على أتباعه عليه الصلاة والسلام القصاص منها والانتصاف لخير خلق الله عليه الصلاة والسلام.

إن أمة الإسلام بما حملها الله تعالى من الصدع بالحق ووجوب الأخذ على يد الظالم لهي أولى بالثأر لعباد الله المصطفين، وعلى رأسهم إمام المرسلين وسيد ولد آدم أجمعين، نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم . 

فلا بد من توجيه رسالة واضحة لعباد الصليب وغيرهم من أعداء الإسلام بلزوم الوقف الفوري لمسلسل الاستفزاز . ذلك أن المسلمين قد يسكتون على قتل الأطفال والنساء والشيوخ والمدنيين بالصواريخ، ودكهم بالطائرات بطيار وبدونه، وقد يتغافلون عن نهب ثرواتهم، وقد يتجاهلون دعم أنظمة فاسدة... وقد يغضون الطرف عن تدمير أحد أعرق البلدان الإسلامية كالعراق وأفغانستان مثلا، وقد يصمتون على قلاع التعذيب والشماتة بالمسلمين كاكواتانامو  وأبي غريب وباغرام، وقد يتلاهون عن مد محتل غاشم ظالم كإسرائيل بكافة صنوف الدعم لتشريد شعب بأكمله واغتصاب أرضه وهدم منازله ومنعه من الغذاء والدواء..... ولكنهم لا يمكن بحال أن يسكتوا عن محاربة الإسلام والاستهزاء بحرماته،  ولا يمكن بحال أن يتغافلوا عن نبز النبي صلى الله عليه وسلم والنيل من عرضه...

فذلك هو المحك الذي لا نظير له، والنبراس المبني على وجوب محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من الأهل والولد، والوالد والناس أجمعين، وإطلاق عدم الإيمان على من لم يحبه هذه المحبة؛ كما جاء في تبويب الإمام مسلم لجملة أحاديث من صحيحه، منها قوله صلى الله عليه وسلم: ((لا يؤمن أحدكم حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما))، وقوله فداه أبي وأمي صلى الله عليه وسلم: ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين)).

وعلى هذا فكل مسلم مهما كانت مستوى التزامه فإنه مستعد لبذل نفسه رخيصة إذا انتهكت حرمات دينه، وفي مقدمتها النبي صلى الله عليه وسلم.

ولكل مسلم أن يتساءل لماذا تجرأ الغرب وعلى رأسه أمريكا على معاداة الشعوب الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها؟ وهي في الوقت نفسه تسن قانونا يجرم التشكيك في محرقة اليهود زعموا!!

وترعى وتبارك الإساءات المتكررة للإسلام، منذ آيات سلمان رشدي الشيطانية، إلى الرسوم الدانمركية القذرة، إلى الفيلم التافه الذي أثار الردود الحالية...، وإذا كانت الحكومات الصليبية الغربية جادة في ادعائها استنكار المساس بالإسلام، وتزعم أن من قاموا به ليسوا سوى شلل موتورة!! ألا يمكن لهذه الحكومات أن تسن قانونا يمنع التعدي على مشاعر أكثر من مليار مسلم؟؟ منهم الآري والعربي واللاتيني والزنجي والفاشي والبربري والأمازيغي والتركي والساساني والهندي والسندي والماليزي والفارسي والصيني والقوقازي....؟؟ ولكنه الحقد على دين الله تعالى، يقول الله عز وجل: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لَا يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ هَا أَنْتُمْ أُولَاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلَا يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ}[آل عمران:118-120]، ألا يراعي الغرب الصليبي مشاعر المسلمين وهم يتوزعون في أكثر بقاع المعمورة، ويمتلكون أغلب ثرواتها ويتحكمون في أهم منافذها التجارية والعسكرية؛ كالبحر الأحمر والأبيض والمحيط الهندي والأطلسي ومضيق هرمز وقناة السويس...؟؟؟ وهم بجهالتهم هذه أو بسوء نيتهم يحرمون البشرية من المنهج الوحيد الذي يمكن أن يقود خطاها إلى السلام والطمأنينة، كما يقود خطاها إلى النمو والرقي..

ولا شك أن غثائية المسلمين وخورهم هو الذي أدى إلى ذلك التغول الصليبي وحرمان كثير من البشر من سعادة الدنيا والآخرة.

وعليه فإن تلك الغثائية وذلك الخور لا يعالجهما إلا قراءة المسلمين لتاريخهم، واستثارتهم لسيرة نبيهم صلي الله عليه وسلم, فقد قتل أبي بن خلف بسبب أذيته له صلى الله عليه وسلم, وقال من يأتيني برأس كعب بن الأشرف, وأمر  بقطع رأس ابن حقيق.....  فأين نخوتكم وأين شرفكم يا شعوب الإسلام وحكام المسلمين!!! ورسول الله يساء إليه ويستهزؤ به؟؟؟

 فو الله إن خذلتموه فإنه تعالى ناصره { إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ}[التوبة:40].  

::  موقع مجلة البيان الالكتروني


[1] "نيو يوركر": مناورات المحافظين الجدد، خدمة العصر2012-9-16 بقلم: ديفيد رومنيك (David Remnick) مجلة نيويوركر.