أجرت مجلة البيان مسابقة شعرية بعنوان "رباعيات القدس"، وتقدم عدد كبير من الشعراء بقصائدهم، ويسرنا أن ننشر القصائد الأربعة الأولى:


القصيدة الأولى: « لبيك يا قدس »

يُـهوّدونــك هذا الــقــولُ تخريف         لن يُطفىءَ الشمسَ تزويرٌ و تحريـفُ

كلٌّ الصدورِ إلى أقصاك مشرعةٌ         و كــُلــنــا لــصــلاةِ الـفـجـر ملهـوفُ

مــديــنــةَ الله إنّا مُــبحرونَ غداً         و قــد تــحــدّت بــأيـدينا الـمـجــاذيف

فلن يُشوّه وجهَ القدس مغتصبٌ       و لــن يـغـيـر في الـمـيـزانِ تـطـفـيفُ

الشاعر:محمود حسين مفلح - مصر

 


القصيدة الثانية: عن هودجٍ في مهبّ الوَداع

 اِرفعْ يمينكَ.. وَدِّعِ الرُّكبانا        وانْسَ الذي مِن وصلهمْ قد كانا

(قُدسَى بهودَجها ، تُطِلّ سبيّةً)        تُلقي السلامَ..وتَمسحُ الأجفانا

هذي حبيبتُكَ التقيّةُ هُوّدَتْ        بعد الحجاب ستَلْبَسُ الفُستانا

أتُراكَ تَحفَظُ كالرجال عهودَها        أمْ سوفَ تُدمنُ بَعدها النسيانا؟

الشاعر: محمد جربوعة - الجزائر

 


القصيدة الثالثة: "قدس الإله"

قدسُ الإلــــــهِ شَـكــــا العَــــذابُ عَــذابَـهـــا                 هَـتَـــكَ اليهـــودُ سَحـــابَـهــا وتُــرابَـهـــــــا

ربّـــــاهُ قــدْ غَـشِــيَ الضّبــــابُ قِــبـابَــهـــا                   ومَـضــى الأريـــجُ مُــوَدِّعــــا مِـحْــرَابَهــــا

طــفِــقَ الكِــلابُ يُمَــزّقـــونَ حِـجـــابَــهــــا                   والعُـــرْبُ سَكْـــرَى يُـغـفِـلــونَ مُـصــابَـهــا

لـكِــنَّ سَيْــفَ النَّـصْــرِ يَـطـــرُقُ بــابَـهــــا                     إِمَّــــا دَعَــتْ رَبَّ السّــمـــــاءِ أجــــابَـهــــا

الشاعر: عادل سوالمية بن الطاهر بن بوزيد - الجزائر

 


القصيدة الرابعة: رباعية القدس

يا ساكبَ الدمعِ! ما أجرى مآقيها ؟                و راعَ قلبَك فاهتزّتْ قوافيها

أهذهِ القُدسُ، أم وجهٌ يُشابهها ؟                  ما للتصدّعِ يمشي في مبانيـها ؟

عاثَ اليهودُ بها، لم يتركوا حجَراً                    إلا استعاذَ -حزيناً- من أياديها

قل لي :ضللتَ طريقَ القدسِ يا ولدي            و أنّ في القدس ما زالت أهاليها !

 الشاعر: إبراهيم سمير صبحي أبو دلو - فلسطين