الأمة التي لا تعرف كيف توظف طاقاتها ولا كيف تدير خلافاتها، كيف لها أن تعرف طريق ريادتها ؟